اعلانات
الجديد علاج الفشل الرئوى - مكتب فيضي للمحاماه - الاردن - ارفف ثلاجات وحوامل واستندات للشركات - بنتي ماجتها الدوره وعمرها الان ??ساعدوني - بنتي ماجتها الدوره وعمرها الان ??ساعدوني - الصمام الميترالي - المركز التشيكى للعلاج الطبيعى والتاهيلى - المركز التشيكى للعلاج الطبيعى والتاهيلى -
آخر المشاهدات تص بيان متابعة وإثبات المنتجات الوطنية لغرض التصدير بالسعودية - ملف شامل عن الاضطرابات الهرمونية وتأثيرها على صحة المرأة - هاتف وعنوان عيادات الدكتورة غسانة - المجمع, الدمام - هواتف مكتب عبده حسن محمد جرب( شطه للعقار) ومعلومات عنها بالسعودية - هاتف وعنوان مؤسسة محمد محمد يحيى زيلع - المربع, مدينة الرياض - هاتف وعنوان مؤسسة فاطمة عبده حمود سنان للتجارة - البلد, المدينة المنورة - هاتف وعنوان مطبخ مندي الروضة - المجمع, الدمام - هاتف وعنوان مستشفى الدكتور غسان نجيب فرعون - خميس مشيط, عسير - هواتف مكتب دار الهندسة للتصميم والاستشارات الهندسية ومعلومات عنه بالسعودية - طريقة عمل بسكويت التين بطعم لذيذ - طريقة اعداد همبرجر بالذ طعم خطوة بخطوة - بحث كامل عن الوسائل التعليمية و أهميتها و أنواعها ومعايير اختيارها جاهز للطباعة - إستعلام عن دفتر مركبة بدولة الكويت - تقرير كامل عن رأس المال جاهز للطباعة - هاتف وعنوان مشغل الرحاب - الباحه, الباحة - بحث شامل عن بشار بن برد جاهز للطباعة - هاتف و معلومات عن مستوصف الوطني السعودي بالمدينة المنورة - شكل الجنين فى الأسبوع الثالث والعشرون من الحمل - هاتف وعنوان مكتب القرشي للإستقدام - الصفا, جدة - وصفة تساعد على التئام الجروح: بسرعة بخلطات الاعشاب - وصفات تعمل بالمنزل - بحث مفصل عن البروتينات جاهز للطباعة - هاتف وعنون الطيار للكفرات - حي الربوة, مدينة الرياض - هاتف وعنوان مؤسسة قاسم صالح الفقير للأدوات المنزلية - نجران - وصفة بسيطة ومجربة لعلاج قرحة عنق الرحم بالاعشاب - طريقة تحضير صلصة الباربيكيو خطوة بخطوة - هواتف مستشفى بللسمر و معلومات عنها بعسير بالسعودية - تقرير مفصل عن شعبة مفصليات الأرجل جاهز للطباعة - بحث كامل عن عمر بن الخطاب ثاني الخلفاء الراشدين جاهز للطباعة - هواتف شركة النعيم للمقاولات المحدودة ومعلومات عنها بالسعودية - بحث مفصل عن اهتزازات شاندلر وألغازها جاهز للطباعة - هواتف شركة الجابريه للمقاولات المحدودة ومعلومات عنها بالسعودية - المعدات والادوات اللازمة لعمل مشروع تصنيع شنابر النظارات البلاستيك - هواتف شركة اجزالا للمقاولات المحدودة ومعلومات عنها بالسعودية - هواتف شركة مطلق الغويري للمقاولات المحدودة ومعلومات عنها بالسعودية - هواتف شركة ميدات للمقاولات المحدودة ومعلومات عنها بالسعودية - هواتف شركة شبه الجزيرة للمقاولات المحدودة ومعلومات عنها بالسعودية - هواتف شركة تأسيس المدن للمقاولات المحدودة ومعلومات عنها بالسعودية - هواتف شركة درر الوليد للمقاولات العامة المحدودة ومعلومات عنها بالسعودية - هواتف شركة الفقاس للمقاولات المحدودة ومعلومات عنها بالسعودية - طريقة تحضير ارز بالجمبري والسبيط بطريقة سهلة خطوة بخطوة - بحث مفصل عن الأنظمة الخبيرة جاهز للطباعة - هاتف وعنوان مطعم الشام - حي النهضة, مدينة الرياض - طريقة عمل وصفة الكباب الهندي من اكلات منال العالم - هاتف و عنوان مستشفى الأمير سعود بن جلوي و معلومات عنها بالسعودية - أرقام وهواتف مطعم شمعة البلاد بالرياض - بحث مفصل عن التحليل المالي جاهز للطباعة - هاتف و ارقام فندق رخاء الضيافة بمكة المكرمة - بحث شامل عن شعر النقائض جاهز للطباعة - بحث شامل عن اليابان جاهز للطباعة - بحث مفصل عن تاريخ علم الجبر جاهز للطباعة - هاتف وعنوان شركة الكابلي التجارية - الرويس, جدة - طريقة تحضير يلنجي او ورق عنب بالزيت من الشيف منال العالم - طريقة سلخ سمك الثعبان بطريقة سهلة - طريقة عمل طبق الحمص الدايت اكلة صحية للريجيم - هاتف وعنوان مستوصف عبد الرحمن القناص الطبي - الخرج, محافظات الرياض - هواتف شركة منوه للتجارة والمقاولات ومعلومات عنها بالسعودية - هاتف وعنوان مطعم غوار - الملز, مدينة الرياض - هاتف وعنوان مطعم جنة الفواكه - سلطانه, المدينة المنورة - هاتف وعنوان شركة تناتل للاثاث - المرسلات, مدينة الرياض - هاتف وعنوان استوديو ريما للتصوير - العليا, مدينة الرياض - هاتف و عنوان نادي النصر الرياضي بالرياض ومعلومات شاملة عنه - بحث مفصل عن إنتقال الصوت عن طريق الملفات جاهز للطباعة - هاتف و ارقام مجمع الموسى بتبوك - هاتف وعنوان مطعم ليتل سيزر - بريده 2, القصيم - هاتف وعنوان شركة الناغي إخوان للوازم الأطفال - الشرفيه, جدة - هاتف وعنوان شركة الاتصالات السعودية - حفر الباطن, الجبيل - بنتي ماجتها الدوره وعمرها الان ??ساعدوني - برنامج غذاء كامل للاطفال في الشهر الثامن لكبار اطباء الاطفال - طريقة عمل وصفة الباذنجان بالصلصة الشهية - هاتف وعنوان مستوصف الشمال الطبي - حي النسيم, مدينة الرياض - هاتف وعنوان مستوصف الدكتور عبد الله آل مزهر للأسنان - ابها, مدينة ابها - بحث مفصل عن الـبـيـع فى الإسلام جاهز للطباعة - هاتف الوحدة الصحية المدرسية بالسليمانية بالرياض و معلومات عنها - دراسة جدوى جاهزة لعمل مشروع مغسلة و مصبغة ملابس - هاتف وعنوان مستوصف رفق - المدينه العزيزيه, المدينة المنورة - 2 generation UGG Sale - هاتف وعنوان محلات بن طالب لمعدات برك السباحة - حي القدس, مدينة الرياض - طريقة عمل القرص العقيلي بطعم جنان - هواتف الخطوط الجوية العربية السعودية في جمهورية السودان - تقرير مفصل عن نظام التكاليف جاهز للطباعة - هاتف وعنوان شركة العيسى للتجارة - العزيزيه, مكة المكرمة - موقع وزارة الاقتصاد والتجارة بقطر - دراسة جدوى وميزانية عمل مشروع مكتب مقاولات خدمات عامه بالسعودية - بحث شامل عن الخشب جاهز للطباعة - هاتف وعنوان مستوصف علي خمج الطبي - جيزان, جازان - هاتف وعنوان شركة الماكولات السريعة - البيك - مشرفه, جدة - موقع وزارة الاقتصاد والتجارة بقطر - هاتف ومعلومات عن شركة ابن معمر للنقل والسفريات بالرياض - هاتف و ارقام مطعم هارديز بمكة المكرمة - معالجة ارتفاع الضغط أثناء الحمل - بحث مفصل عن الزراعة في العالم جاهز للطباعة - تقرير مختصر عن النظام البيئى جاهز للطباعة - طريقة تحضير حمام محشى بالفريك من الشيف منال العالم - هاتف وعنوان مستوصف سلامتك - حي النهضة, مدينة الرياض - طريقة تحضير براتا محشيه بالجبن بالصور - مميزات تربية الدواجن في الاقفاص - هاتف وعنوان مطعم شادي - النسيم, مدينة الرياض - هاتف وعنوان مؤسسة العيدروس للأجهزة الكهربائية - العزيزيه, مكة المكرمة - تقرير مفصل عن علم البديع فى اللغة العربية جاهز للطباعة - بحث مفصل عن الدولة الرستمية جاهز للطباعة - هاتف و معلومات عن مستشفي د. حامد سليمان الأحمدي بالمدينة المنورة - هواتف مستشفى عسير المركزي و معلومات عنها بعسير بالسعودية - لكل سيدة حامل إحذري بعض الماكولات اثناء الحمل! - هاتف و معلومات عن مطعم النابلسي بالمدينة المنورة - بحث شامل عن طبقة الاوزون جاهز للطباعة - بحث شامل عن استثمار الوقت جاهز للطباعة - هاتف وعنوان مطابخ القاضي - المرسلات, مدينة الرياض - اهمية اضافة النباتات الطبية و العطرية لعلائق الدواجن ودوره في تحسين الانتاج - هاتف و معلومات الاتصال بمطار الطائف بالسعودية - تقرير مفصل عن البترول جاهز للطباعة - مراحل تطور الجنين في الشهر الخامس وما تشعر به الأم ونصائح كبار الأطباء - هاتف وعنوان مستشفى الجفر - الجفر, الاحساء - طريقة عمل وصفة كرات البسكويت بالشوكولاتة على طريقة منال العالم - هاتف وعنوان مطعم السرايا التركي - العليا, مدينة الرياض - بحث مفصل عن القصاص جاهز للطباعة - بحث شامل عن تقنية الحاسب الآلي جاهز للطباعة - هاتف وعنوان مستوصف مركز الرياض الطبي - شارع العروبة, مدينة الرياض - طريقة تحضير طاجين الجلبانة او البازلاء بالذ طعم خطوة بخطوة - هاتف وعنوان المصنع السعودي للأعلام - (المنطقة الصناعية الثانية(2, مدينة الرياض - تقرير كامل عن الأثار السلبية للانترنت جاهز للطباعة - تقرير مفصل عن لماذا نعانى من ضغوط الحياة ؟؟؟ جاهز للطباعة - بحث شامل عن الحاسب الآلي الكمبيوتر جاهز للطباعة - كيف تربين طفلتك على الالتزام بالحجاب؟ - بحث مفصل عن تفسير القرآن الكريم جاهز للطباعة - طريقة عمل طاجين الجلبانه واللوبيا والقوق لا تفوتك - هاتف وعنوان مستوصف المغلوث الطبي - المبرز, الاحساء - عنوان وهواتف سفارة السودان فى السعودية ومعلوات عنها - بحث مفصل عن اضطراب فرط الحركة وتشتت الانتباه جاهز للطباعة - هاتف و ارقام فندق برج التقوى بمكة المكرمة - هاتف و ارقام فندق سناف إن بمكة المكرمة - هاتف و ارقام فندق برج التقوي بمكة المكرمة - هاتف و عنوان فندق راديسون ساس بالرياض و معلومات شاملة عنه - طريقة تحضير القشاط خطوة بخطوة - تقرير شامل عن الهيدروكربونات جاهز للطباعة - هواتف مكتب الضمان الاجتماعى بجـازان ومعلومات عنها بالسعودية - طريقة عمل ومقادير مجدرة البرغل ومجدرة الرز من مطبخ منال العالم - برامج للتعامل والتواصل مع اطفال التوحد - هاتف ومعلومات عن مستشفى الملك فيصل التخصصي بالرياض - عنوان وهواتف سفارة البحرين فى السعودية ومعلوات عنها - هاتف وعنوان محلات السقاف للأقمشة - العليا, مدينة الرياض - كيف يؤثر استعمال مستخلص العرقسوس على كتاكيت التسمين - هاتف و ارقام مستشفي الملك خالد بتبوك - هاتف وعنوان مؤسسة الخريجي للتجارة والمقاولات - الملز, مدينة الرياض - بحث كامل عن الزواحف جاهز للطباعة - طريقة عمل القشاط بطعم لذيذ - هاتف وعنوان عبد المحسن العبد المحسن السويلم (جنرال اليكترك) - المربع, مدينة الرياض - بحث شامل عن الربا جاهز للطباعة - هواتف وعناوين واوقات دوام قرية المسيلة المائية بالكويت - هاتف و ارقام عيادة د. زاهر قضيب البان بمكة المكرمة - بحث كامل عن مهارات الاتـصــال جاهز للطباعة - ملف ذهبي عن حكه الجلد ( الهرش ) الاسباب الوقاية العلاج - هواتف شركة الدعائم العربيه المحدوده ومعلومات عنها بالسعودية - بحث مفصل عن مدرسة المستقبل جاهز للطباعة - هاتف وعنوان شركة السنبلة للمواد الغذائية - النزله, جدة - بحث شامل عن حـسان بن ثابت جاهز للطباعة - هاتف وعنوان مصانع الشرق للبلاستيك - المصفاه, مدينة الرياض - هاتف وعنوان المستوصف النموذجي الطبي - النظيم, مدينة الرياض - هاتف و ارقام مطعم بيتزا بوفيه 2 بمكة المكرمة - هاتف وعنوان مستوصف البركة - بريده, القصيم - بحث مفصل عن شاعر الرسول حسان بن ثابت جاهز للطباعة - مشاريع صغيرة تصلح لشباب القرى والريف - طريقة تحضير شيخ المحشي من الشيف منال العالم - هاتف و عنوان مركز سعود الرياضي بالرياض ومعلومات شاملة عنه - هواتف مستشفى الليث و معلومات عنها فى بجده بالسعودية - هاتف وعنوان مستوصف العروبة الطبي - الشفا, مدينة الرياض - بحث شامل عن السلم والسلام جاهز للطباعة - هاتف وعنوان مطعم العروبة - الخبر - هاتف وعنوان مطعم ديرتي - حائل - خدمـات التـأشــيرات من القنصلية السعودية فى الاسكندرية - طريقة عمل خبيصة التمر بطعم ياخذ العقل - تقرير مفصل عن أجهزة الطب النووي جاهز للطباعة - طريقة عمل وصفة سلطة الذرة من منال العالم - تقرير كامل عن الإشراف التربوي وتعريفه وأهميته جاهز للطباعة - طريقة عمل الروب ( الزبادى ) بالخيار بطريقة سهلة - هواتف مؤسسة محمد المالكى للمقاولات ومعلومات عنها بالسعودية - تقرير مفصل عن النظرية النسبية الخاصة جاهز للطباعة - بحث مفصل عن ببغاء إكليكتـوس جاهز للطباعة - طريقة عمل سلطة الروب بطريقة سهلة - بحث شامل عن التأمين جاهز للطباعة - بحث مفصل عن داء القمل جاهز للطباعة - طريقة عمل وصفة حلوة كحلوشي الشهية - هاتف وعنوان مستوصف الملز الطبي الحديث - الملز, مدينة الرياض - هاتف و معلومات عن منتجع طيبة لاند بالمدينة المنورة - هل يضر تناول الكورتيزون من قبل الحامل على الجنين؟ - هاتف مدرسة ابن سعد متوسط و معلومات عنها بالرياض - تقرير مفصل عن الدين الحق جاهز للطباعة - هواتف مكتب الضمان الاجتماعى بالخرج ومعلومات عنها بالسعودية - طريقة عمل اكلة بروستد الدجاج مثل المطاعم - طريقة تحضير الاقماع المحشيه بالصور - هاتف وعنوان مؤسسة جمال ابراهيم جاسم الجاسم - الديره, مدينة الرياض - بحث مفصل عن القروض جاهز للطباعة - هاتف وعنوان مطعم الرمانه - الفناتير, الجبيل - ملف شامل لعمل مشروع لانتاج الاخشاب - طريقة تحضير الكـــــروكي بالصور - هاتف وعنوان أبراج الخالدية مركز الخزان - المربع, مدينة الرياض - طريقة تحضير صرر أوزي بالبف باستري من الشيف منال العالم - طريقة عمل عصيدة الشوفان بطعم لذيذ لا تفوتكم - طريقة عمل ومقادير فتة الباذنجان الاسود من مطبخ منال العالم - هاتف وعنوان المستوصف النسائي بالاحساء - الهفوف, الاحساء - بحث مفصل عن الطهارة جاهز للطباعة -
اليوم: الاربعاء 23 ابريل 2014 , الساعة: 12:04 م
آخر تحديث للموقع قبل 1 سنة و 9 شهر

اسعار صرف العملات ليوم الاربعاء 23 ابريل 2014


تعرف على الكويت عالم السيارات قسم الحمل والولادة وامراض النساء والاطفال اقل من 10 سنوات دورات تعليم اللغة الانجليزية والفرنسية المنتديات التجارية
المنتدى الاسلامي العام الطب والصحة اشمل دليل للوزرات والهيئات والخدمات العامة بالمملكة العربية السعودية منتدى المشروعات الصغيرة وزارات وهيئات ومؤسسات دولة الكويت
دليل وزارات و مستشفيات وشركات دول مجلس التعاون الخليجي السياحة والسفر عالم الصيد والبر التنمية البشرية وتطوير الذات واكتساب المهارات منتدي الاستشارات القانونية
الطب النبوي وطب الاعشاب البديل دورات تعليم الفوتوشوب والجرافيكس طبخات عربية وعالمية وصفات العناية بالجسم والبشرة والشعر مكياج وازياء واكسسورات روعة و جديدة
اثاث و ديكورات راقي وحديث تربية الاطفال السوق والحراج الالكتروني تلاوات قرآنية مؤثرة برامج الريجيم و انقاص الوزن والتخسيس
اشهى الاكلات و الوصفات الرمضانية موسوعة وصفات المخللات والصلصات موسوعة وصفات الدجاج موسوعة وصفات اللحوم موسوعة وصفات الاسماك والمأكولات البحرية
موسوعة وصفات الأرز موسوعة وصفات المعكرونة موسوعة وصفات الفطائر والمعجنات موسوعة اشهى وصفات السندويتشات موسوعة الاكلات والوصفات الخفيفة
موسوعة وصفات الشوربات والحساء موسوعة وصفات السلطات موسوعة وصفات العصائر والمشروبات موسوعة وصفات الحلويات موسوعة أكلات الريجيم
موسوعة وصفات اطباق الخضار اشمل دليل تجاري بالمملكة العربية السعودية
اعلانات

بحث مفصل عن التنشئة الاجتماعية جاهز للطباعة

نشر قبل 3 سنة و 3 شهر


اعلانات
شاركنا رأيك بالموضوع

تقرير مفصل عن التنشئة الاجتماعية جاهز للطباعة

تعمل التنشئة الاجتماعية على تحويل الفرد إلى شخصية والشخصية إلى فرد اجتماعي يوجه سلوكه الوجهة التي تتفق مع توقعات الآخرين وتهيئه للاندماج الاجتماعي السوي، والشخصية المتسقة تتصف بتكامل عناصرها، بحيث ينتفي وجود التضارب بين الدوافع والبواعث الرئيسية لدى الفرد وبين القيم، ونظرًا لأهمية التربية والتنشئة في التأثير في شخصيات الأفراد وصياغتها، فقد نص البند السادس والعشرون من حقوق الإنسان على ما يلي (يجب على التربية أن تهدف إلى تفتح شخصية الإنسان وتعميق احترام حقوقه وحرياته الأساسية).
وتعتمد التنشئة في سبيل تحقيق ذلك على التفاعل الذي يتم بين الناشئ (الطفل) والقائمين عليه (الآباء والأمهات) فطبيعة هذا التفاعل ونوعه هو الذي يؤثر في تشكيل اختيارات الأفراد وسلوكهم وما يقومون به من أعمال، لأنه يتأسس على التأثير المتبادل بين الأفراد، وبمقتضاه يسلك الأفراد آخذين في الاعتبار أعمال الآخرين ونواياهم وأفكارهم، والتفاعل داخل الأسرة قوي التأثير لأنه يتم بوتيرة قوية تدوم ردحًا طويلاً من الزمن وتنبني عليه علاقات اجتماعية فرعية مختلفة، فالعلاقات الاجتماعية في معظم الأحيان تتضمن التفاعل، ومن ثم يصبح التفاعل أصل العلاقة(1).
ففي فترة الطفولة الأولى تتكون لدى الطفل نظرته إلى العالم، ويكتسب اتجاهه نحو محيطه ونحو نفسه، وذلك كله بفعل نوع علاقته بأمه ومدى رعايتها له، فبقدر ما يحققه التفاعل من دفء وإشباع لحاجات الطفل أو من إهمال وحرمان ستكون استجابات الفرد للعالم والآخرين بنفس الصورة أيضًا(2).
إن أشكال التفاعل التربوي القائمة في كثير من المجتمعات بين الكبار والصغار هي عمومًا غير سوية، لا تأخذ بالاعتبار تكوين الطفل النفسي وخصائصه وأفكاره وحاجاته، لذلك فهو يؤدي إلى نتائج عكسية، أي بدل التفاعل والتعاطف المتبادل الذي من المفروض أن يحقق اندماج الفرد ويساهم في خلق تكامل عناصر شخصيته، يؤدي هذا التفاعل القائم في مجتمعنا إلى خلق شخصيات متصلبة أو انعزالية أو قلقة مريضة يكتنفها إحساس بالنقص والدونية والقصور، معوقة نفسيًا، وبدل الاجتهاد في إثراء الحياة الاجتماعية بالعطاء والمبادرة والبذل، تقضي ناشئتنا حياتها يستغرقها بذل الجهد في خفض قلقها والتخلص من توتراتها، فيحرم المجتمع من طاقة شبابية مهمة كان ممكنًا أن تساهم في تنميته وتطويره.
مسؤولية الوالدين
إن الخبرات التي يتعرض لها الفرد خلال طفولته يكون لها تأثير بارز في رسم معالم شخصيته، من حيث القوة والضعف، أو الوضوح والتكامل أو الضياع والتشتت، بالرغم من أن معظم الأفراد لا يدركون هذه الحقيقة حق الإدراك، لأنها تصبح في عداد التجارب المنسية بمرور الزمن؛ والمؤكد في علم النفس أن سلوك الأفراد واستجاباتهم اللاحقة واتجاهاتهم، تعتمد بصورة أساسية على البناء السيكولوجي الطفولي، فجميع الخبرات المؤلمة التي تنتج عن المواقف الإحباطية، والصراعات التي يتعرض لها الأطفال، يكون لها أثر عميق في خلخلة التوازن بين الأنا والواقع، مما يؤدي إلى إصابتهم بأمراض واضطرابات نفسية(3). فمسؤولية الوالدين ثابتة في تشكيل معالم وصفات شخصيات الأفراد.
والخبرات المؤلمة التي يتعرض لها الأطفال تأتيهم من علاقاتهم بوالديهم التي تعتبر مصدرًا لأغلب الصراعات، فالطفل يعتمد دائمًا على والديه للعلاقات وللسند، وأيضًا للحب. فإذا كان الوالدان مسرفين في البرود أو عدم الاستجابة، أو إذا كانا قاسيين يستعملان العقاب البدني وسيلة وحيدة في الضبط، ينشأ لدى الطفل شعور أساسي بعدم الطمأنينة والقلق الذي يؤدي إلى الصراع النفسي، فهو يحب والديه ولا يستطيع الاستقلال عنهما، وفي الوقت نفسه يخشاهما لما يسببانه له من ألم نفسي وبدني لا يستطيع دفعه، فينفر منهما(4).
وظاهرة فقدان الحب أو الحرمان العاطفي تمثل لدى الأطفال أكثر الخبرات المؤلمة المتعلقة بالوالدين، وبالأم بشكل خاص، إبان مرحلة الطفولة الأولى التي تمتد إلى العام السادس من عمر الطفل، وهذا الافتقار للحب وما يلقاه الطفل من إحباط في سبيل الحصول عليه، يترك في نفسيته ندوبًا عميقة تلحق مشاعره نحو ذاته ونحو الآخرين المحيطين به(5).
أجرى أحد الباحثين دراسة بحثت في أثر العلاقات بين الوالدين والصبيان على ظهور السلوك المنحرف، وكانت العينة تتألف من 44 حدثًا منحرفًا، فتبين له من نتائج الدراسة أن للحرمان أثرًا قويًا على الطفل خاصة خلال السنوات الخمس الأولى من عمر الصبي، التي تكون حاسمة في تشكيل شخصية الطفل، كما تبين له من نتائج هذه الدراسة أن نسبة كبيرة من الصبيان المنحرفين، عانوا آثار معاملة قاسية من طرف والديهم، وكانت حياتهم تتصف بعدم الاستقرار والتوتر والقلق(6).
فالطفل الذي يشعر - من خلال أساليب التربية وأشكال التفاعل التي يخضع لها - بأنه منبوذ محروم من العاطفة والحنان، أو أنه غير مرغوب فيه، أو أنه لا قيمة ولا اعتبار له، يحاول وبشتى الوسائل إثارة الانتباه إلى ذاته المنسية وتأكيدها، وقد لا يفلح دومًا في ذلك، فتظهر عليه دلائل القلق والصراع النفسي واضطرابات السلوك المختلفة وأخطرها العصاب(7).
الصراع والتوافق
الصراع النفسي في الطفولة هو السبب الأساسي لسوء التوافق، ويعتبر من أهم مصادر الإحباط ويخلف آثارًا وندوبًا عميقة في نفسية الطفل، وقد أشارت دراسات وأبحاث عديدة إلى أن الصراعات النفسية العنيفة التي لم تحل في الطفولة تؤدي إلى تغييرات خطيرة في الشخصية تجعل التوافق في المستقبل أكثر مشقة وعسرًا(http://illiweb.com/fa/i/smiles/icon_cool.gif.
ففي التوافق السوي يسعى الطفل إلى إشباع حاجاته وإرضاء دوافعه، أما في التوافق غير السوي فإن دافع الطفل لا يكون إشباع الحاجات بقدر ما هو الحاجة إلى خفض القلق، فالسلوك غير السوي ينزع إلى خفض القلق الناتج عن صراع لدى الفرد(9).
لهذا نجد الأطفال الذين يعانون الصراعات، وخاصة التي تنتج عن الإحباط، يصبحون مسرفين في الانفعال، إلى درجة أنهم يفقدون الضبط العقلي لسلوكهم، ويحار الوالدان في فهم أبنائهم ويتضايقون من حدتهم الانفعالية وسلوكهم، ولا يجدون بدًا من معاملتهم بأساليب مؤلمة قاسية مؤذية، لا تخلو من خطر نفسي وبدني وتؤدي إلى مضاعفة وزيادة تدهور حالة الأطفال المرضى المحتاجين للمساعدة، وتزيد من حدة الصراعات التي يعانونها وتعرضهم لمزيد من التوترات التي قد تصل إلى درجة القلق في حالات كثيرة، قلق ينتج عن التهديد بالأذى الجسدي وتهديد بتحقير الذات.
إن المواقف الصراعية التي يتعرض لها الأطفال خطيرة، وهي تتضمن الإحباط بشكل رئيسي، وللتخلص من هذه المواقف غير السارة يلجأ الأطفال إلى عدة طرق حددها علماء النفس في التوتر والاضطراب، أو التنميط، أو العدوان، أو الانسحاب، أو الخيالات، أو اللامبالاة أو النكوص وغيرها.
إن الصراع النفسي الناشئ من علاقات الطفل بوالديه يؤدي حتمًا إلى صعوبات في الاندماج الاجتماعي والتكيف، يعبر عنها بالسلوك الجانح كالميل إلى العدوان، والانطواء والنكوص والسرقة والتخريب وغيرها. والذي يجعل الطفل يتجه نحو الانسحاب بدل العدوان، أو إلى النكوص بدل غيره من ردود الفعل، هو التاريخ التعزيزي للسلوك، أي الظروف السابقة المشابهة التي جرب فيها رد الفعل ذاك ولقي تعزيزًا، وليس ضروريًا أن يكون التعزيز في شكل مكافأة أو سكوت، بل يكفي أن يحقق الطفل حاجته لتأكيد ذاته، فتأكيد الذات عند الطفل موضوع أساسي، وتكاد تهدف جميع استجاباته السلوكية وردود فعله إلى تحقيق ذلك وحماية الذات المهددة، ولو لقي في سبيل ذلك الضرب والأذى، فهذا العقاب يصبح في هذه الحالة تعزيزًا ويؤدي في أغلب الأحيان إلى تعلم الاستجابة السلوكية(10) وما أكثر ما يتعرض أطفالنا لهذا الشكل من العقاب البدني القاسي أحيانًا كثيرة.
قسوة الوالدين
العنف الأسري ظاهرة واسعة الانتشار في كثير من المجتمعات، وأكثر ضحاياه الأطفال، حيث يميل بعض الوالدين في معاملتهم وتربيتهم لأطفالهم إلى التمسك بالوسائل القسرية الزاجرة الشديدة الإيلام والتأثير على الطفل، فيلجؤون إلى الضرب المبرح لأتفه الأسباب، وفي ظنهم أن هذه القسوة ستحقق لهم التربية السليمة لأطفالهم؛ فالعقاب البدني هو أكثر طرائق التأديب استعمالاً في كثير من المجتمعات، ويشكل اتجاهًا تنشيئيًا سائدًا، ويستخدم بدرجات متفاوتة، كالصفعة وهي أكثر شيوعًا وأشد إيلامًا للنفس والبدن على السواء، إلى جانب الضرب على القفا أو في أي مكان آخر من الجسم، باليد أو بآلة أخرى كالحزام أو العصا أو النعال أو غير ذلك، لهذا الاتجاه التربوي انعكاسات سيكولوجية ووجدانية على الطفل، ويتفق كل المربين وعلماء النفس على خطورته وإن اختلفوا في تحديد آثاره ونتائجه على الطفل صغيرًا وكبيرًا وتقدير خطورتها.
حيث يرى بعضهم أن العقاب البدني الموجه نحو الطفل تتولد عنه مشاعر عدوانية نحو الوالدين والأب بشكل خاص، وقد تتحول هذه المشاعر بمرور الزمن، فيسقط الطفل – بعد أن يصير كبيرًا – دوافعه المكبوتة ضد المجتمع وضد أشكال السلطة فيه(11) ويرى آخرون أن هذا العقاب ينتج عنه قصور في علاقة الطفل ببيئته، وعند كبره يصبح سلوكه عدوانيًا يلجأ إلى العنف كلما أتيحت له الفرصة(12) وغالبًا ما يعيد الأفراد إنتاج نفس العلاقات التربوية التي خضعوا لها في طفولتهم، الأمر الذي يوسع دائرة العنف ويجعله سلوكًا مقبولاً، ويهيئ بالتالي التربة الخصبة لإنتاج الجانحين، وهذه هي النتيجة التي توصل إليها NEY من بحثه الذي أجراه عام 1988 والذي أخضع فيه للدراسة عددًا من أنواع الإساءات التي يتعرض لها الأطفال، فتبين له ارتباط قائم بين شكل الإساءة التي تعرض لها الأبوان من قبل آبائهم سابقًا مع شكل إساءتهم لأطفالهم في الوقت الراهن(13).
والملاحظ خلال حالات كثيرة للقسوة والعقاب أن زيادة استخدام العقاب مع الطفل تؤدي حتمًا إلى الجنوح، لأن العقاب يخيف، والخوف يتعارض مع الرغبة في إثبات الذات، ويتصارع إحساسان قويان داخل الطفل: إحساس بالخوف ورغبة في إثبات الذات، وفي أغلب الأحيان يستجيب الطفل لرغبته في إثبات ذاته فيقوم برد فعل دفاعي وتختلف طبيعة هذا الرد ودرجة حدته من طفل لآخر باختلاف الأطفال وظروفهم، ويلقى رد الفعل بدوره عقابًا وهكذا تتكون حلقة مفرغة (خوف، رد فعل، عقاب) يصبح الطفل أسيرها(14).
ومن أهم الأبحاث المنجزة في هذا الموضوع دراسة «سعدي لفتة» على مجموعة من الأطفال الجانحين، وقد وجد أنهم كانوا يعانون قسوة وشدة أوليائهم عليهم تنغص عليهم العيش، كانوا يتلقون الضرب والكي بالنار والربط بالحبل والعزل بالغرفة والحرمان من الطعام والملابس والمصروف اليومي(15).
وفي دراسة أخرى وجد «سلامة» فروقًا ذات دلالة بين الجانحين والأسوياء في كثير من الحاجات النفسية المهمة، وكانت الحاجة إلى الانتماء إلى أبوين بديلين والحاجة إلى العدوان على الغير أكثر وضوحًا لدى الجانحين، وكان الجانحون قد وصفوا آباءهم بكل صفات السوء من خلال الاختبار، كما كان الخوف من العقاب والحرمان وفقدان الحب أكثر شيوعًا في قصص الجانحين(16).
وأسوأ ما ينطوي عليه الإفراط في العقاب البدني الموجه للطفل أنه يتضمن تبخيسًا وحطًا من قيمة الطفل، لأنه لابد لتبرير هذه العدوانية من الحط من قيمة الطفل، ويترتب على ذلك تكوين الطفل لصورة سلبية على نفسه، يظل يحملها طيلة حياته، يؤثر تصوره لنفسه على علاقاته بأصدقائه وإخوته وغيرهم، فهو ضعيف عاجز منعدم الفعالية والكفاءة وبدون طموحات تذكر، وكثيرًا ما يكون عرضة لظهور أعراض عصابية من مختلف الأنواع ومن جملتها عقدة النقص. هذه العقدة هي مجموعة من الأفكار ذات شحنة انفعالية قوية تدور حول ما يشعر به هذا الشخص من قصور هو وهمي في الغالب، وقد يدفع هذا الإحساس إلى الاتجاه نحو التعويض، الذي قد يحقق أهدافًا شخصية أو اجتماعية قيمة أحيانًا، إلا أن ذلك غير ممكن لجميع الأشخاص لأنه يصعب في البيئات الفقيرة إتاحة هذه الفرصة، وفشل التعويض يؤدي إلى العصاب حتمًا.
الحرمان
يتلازم الحرمان بالإهمال والنبذ والقسوة، وبجميع أساليب التربية التي تؤذي الطفل وتؤلمه، ويسهل ملاحظة الحرمان في علاقات الوالدين بأبنائهم، فهو قصور وضعف في صلاتهما بالأبناء وغياب التفاعل التعاطفي الصحي بينهم، وبالرغم من أن الوالدين قد يقضيان وقتًا طويلاً مع الأطفال، إلا أن الاتصال التعاطفي مع الطفل يكون ناقصًا ضعيفًا، في حين كان يجب أن تكون هذه الصلات عميقة قوية حميمة يسودها الود والتجاوب والتبادل العاطفي.
يقسم علماء النفس الحرمان إلى ثلاثة أنواع17)
الحرمان الحسي: وهو نقص في الاتصال الجسدي بين الوالدين والطفل، ووسيلة هذا الاتصال التربيت باليد والاحتضان والملاعبة والتقبيل.
الحرمان الاجتماعي: وفيه يهمل الوالدان الطفل ويتركانه دون الاحتكاك به والتحدث معه ومبادلته العلاقات.
الحرمان الانفعالي: وهو عدم الاهتمام بمشاعر الطفل وانفعالاته المختلفة التي يبديها نحوهما أو نحو ما يحيط به من أشخاص ومواقف ومشاهد، وبهذا لا يساعد الوالدان الطفل على النمو الانفعالي بتزويده بالخبرات الانفعالية العاطفية الصحيحة.
يفسر علماء النفس حرمان الطفل من العطف والحب بأنه تعبير لاشعوري عن عدم الرغبة في إنجابه، ويسمون هذه العملية النفسية «تكوين الرجاع المعاكسة»(18) وفي أحيان كثيرة يكون هذا الحرمان نتيجة عدم سعادة الوالدين في حياتهما الزوجية، وقد يكونان واعيين بذلك إلا أن حالتهما النفسية وانشغالهما بمشاكلهما التي خلفها زواجهما القلق جعلهما لا يوليان اهتمامًا بأطفالهما، وفي حالات أخرى ينتج الحرمان عن ظروف الوالدين الاجتماعية والمهنية التي تجعلهما يتركان الطفل للمربية أو الخادمة.
آثار الحرمان على الطفل تكون قوية خلال مرحلتي الطفولة الأولى والثانية، وحتى خلال فترة المراهقة، وتؤدي إلى نمو مشاعر سلبية نحو ذاته وتتكرر تصرفاته اللاجتماعية(19)، وأكثر آثار الحرمان وقعًا عليه حين يكون صادرًا عن الأم – وهي منبع الحنان والعطف وأقرب الكائنات إليه – والأذى النفسي الذي يحس به هذا الطفل أعمق وقعًا وأكثر آلامًا من الأذى البدني.
ومن أسوأ نتائج الحرمان على الشخصية ميلها إلى العدوانية، التي يعبر عنها بإلحاق الأذى بالغير عن طريق التعبير والفعل، ويختلف الميل إلى العدوان من شخص لآخر ومن مرحلة نمو لأخرى، كما قد يؤدي إلى الانطواء والانعزال. ناهيك عن النفاق والرياء والكذب، أو غير ذلك من ردود الفعل غير السوية.
ضرورة تأهيل الآباء والأمهات
يقاس النضج الاجتماعي (Maturitesocial) بدرجة التحرر من الحاجة إلى رقابة الوالدين أو سواهما من الراشدين الآخرين، وهذا النضج شرط من شروط سلامة البنية النفسية للفرد ومطلب أساسي من مطالب التكيف الاجتماعي السوي، والفعالية، وقوة الشخصية؛ وهذه العناصر كلها مفتقدة في كثير من ناشئتنا. وهذا يشكل عائقًا حادًا أمام التنمية الاجتماعية، فلا بد لتحقيق هذه التنمية من تغيير في عادات الأفراد وسلوكاتهم وقيمهم, وهذا التغيير يتم عن طريق التربية والتنشئة، فهما الوسيلتان الفاعلتان في تعديل السلوكات والعادات وتشكيل ملامح الشخصية واتجاهاتها وقيمها.
فسبيلنا لتنشئة أجيال سليمة هو نشر الوعي التربوي بين الوالدين وتبصيرهم بالآثار النفسية لكثير من الأنماط والاتجاهات التربوية غير السوية.
إن الأبوة والأمومة من أخطر المهن وأصعب المهمات، لكن الجميع يقوم بها دون سابق تأهيل وتدريب، وإذا كانت مبررات الدعوة إلى تأهيل الوالدين وتدريبهما لتأدية واجباتهما التربوية والزوجية لم تقو على فرض نفسها في القرون الماضية، فإنها في هذا القرن نجدها قوية مقلقة في إلحاحها بعدما خرج زمام تربية الأطفال وتنشئتهم من يد الأسرة، وبعدما تعددت وتنوعت المؤسسات التي تؤثر في توجيه الأطفال وتربيتهم.
إنه أصبح من المتعين تدريب الآباء والأمهات على تربية الأبناء وتعليمهم أصول هذا الفن وقواعده، وشروط التفاعل الجيد مع الصبيان، فإن لم نستطع ذلك فلندْعُهُم إلى حب الأطفال وإسباغ العطف والحنان عليهم والاهتمام بهم، وذلك أضعف الإيمان.

الهوامش:
(1) زكي يونس: عالم الفكر عدد 1 مجلد 10 (6/1976) ص 266.
(2) محمود السيد أبو النيل، علم النفس الاجتماعي، بيروت، دار النهضة العربية، 1985 ج2 ص49.
(3) مسلم حسب حسين: الأسس التربوية والبيئية للانحراف العصبي؛ مجلة آفاق عربية، عدد 11و12 (1982) ص 138.
(4) ج. ب. جيلفورد: ميادين علم النفس – ترجمة بإشراف يوسف مراد، دار المعارف مصر 1966. الجزء 2 ص 365.
(5) مسلم حسب حسين، المرجع السابق.
(6) محمود السيد أبو النيل، مرجع سابق، ص 52.
(7) عبد عون عبد علي، الجريمة وجنوح الأحداث: مجلة الباحث – عدد 35و 36 ص 59.
(http://illiweb.com/fa/i/smiles/icon_cool.gif جان شازال: الطفولة الجانحة – ترجمة أنطوان عبده، منشورات عويدات، بيروت 1972 ص 29.
(9) مسلم حسب حسين، مرجع سابق.
(10) عبدالرحمن عدس، ومحيي الدين توق: المدخل إلى علم النفس، طبعة 2 نيويورك 1986(انظر فصلي التعلم والإحباط).
(11) عدس وتوق، مرجع سابق ص 369.
(12) كاظم ولي آغا: علم النفس الفسيولوجي، بيروت، دار الآفاق الجديدة، 1981 ص 234.
(13) NEYP. G. ; TAKFUNG ; WICKETTA. R. Causesofchildabuseandneglect;
(14) صباح حنا هرمز: التنشئة الاجتماعية وأثرها على سلوك الأطفال، مجلة الجامعة، العدد 3/10 (1979) ص 105.
(15) عبد عون، مرجع سابق.
(16) عبد عون مرجع سابق، وانظر أيضًا مسلم حسب حسين.
(17) إسماعيل خليل إبراهيم:التربية الخاطئة لأطفالنا، مجلة الأم والطفل، العدد 383 (1978) ص 12.
(18) فيولا فارس الببلاوي: سلامة أطفالنا؛ مجلة الكويت عدد 24 ص 100.
(19) فيولا فارس الببلاوي، مرجع سابق، وراجع أيضًا إسماعيل خليل إبراهيم، مرجع سابق.
تم ادراج بحث مفصل عن التنشئة الاجتماعية جاهز للطباعة بتاريخ 03/02/2011 ورقمه لدينا 660226
 
التعليقات

لم يعلق احد حتى الآن .. كن اول من يعلق بالضغط هنا

اعلانات